خلاصة سنة الامتياز - علم نفس اكلينكي : جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن 3> ..

منقول : هل يعاني طفلك من القلق، أو مخاوف معينة ؟ ، بواسطة د. مشعل سلطان ..

 Photo by Pixabay from Pexels


في هذه التدوينة أجمع لكم سلسلة تغريدات عن الخوف والقلق لدى الأطفال ، كتبها استشاري الطب النفسي د. مشعل سلطان بعنوان " هل يعاني طفلك من القلق، أو مخاوف معينة ؟ " ..

" هل لدى طفلك مخاوف من الحيوانات، أو الحشرات، أو الظلام؟ هل لدى طفلك قلق من نظرة الآخرين باتجاهه؟  هل يقلق طفلك من حصول مكروه؟

هذه المخاوف قد تكون طبيعية، لكن إذا كانت شديدة و تؤثر على حياة طفلك، فهي قد تكون علامات لاضطراب قلق.

تقريبًا 1 من كل 10 أطفال لديهم اضطراب قلق يستدعي مساعدة مختص؛ فقد ينتج عن القلق نقص في عدد الأصدقاء وقد يؤثر على المستوى التعليمي.

هذه استراتيجيات عامة في التأقلم مع القلق:

1)   الحصول على نوم كافي.

2)   الغذاء الصحي المتوازن.

3)   قضاء وقت في الطبيعة.

4)   القيام بنشاطات رياضية.

5)   تمارين الاسترخاء.

6)   الحد من وقت الشاشات الالكترونية.

 

هذه أنشطة يمكنك القيام بها مع طفلك:

1)   تحدث عن القلق:

- مشاعر القلق قد تكون مفيدة في بعض الأحيان.

- القلق يتكون من ثلاثة أجزاء (ردة فعل الجسم، والأفكار، والتصرفات).

2)   استمع إلى طفلك وتقبل مشاعره.

3)   قم بتعليم طفلك عن المشاعر المختلفة.

Photo by pch.vector on freepick

4)   ساعد طفلك في وصف درجة القلق، على سبيل المثال بتحديد ذلك على المقياس.

5)   تحدث عن أثر القلق على الجسم، على سبيل المثال أرسم الأحاسيس على صورة توضيحية.

6)   قم بتعليم طفلك على التفكير التحليلي، ويشمل ذلك استقصاء الأدلة، لمعرفة مدى صحة الأفكار التي أدت إلى القلق.

7)   قم بتعليم طفلك مهارات حل المشكلات، على سبيل المثال كتابة المشكلة، والتفكير في الحلول، وبعد ذلك تقييمها.

8)   بالتعاون مع مختص في الصحة النفسية، ضع خطة لتعريض طفلك لمخاوفه بالتدريج.

9)   قم بتقدير كل خطوة نحو التأقلم مع القلق، و كافئ.


انتهى "

 

المصدر 

تعليقات